الجمهورية التونسية

المستجدات

10.10.2018

يوم دراسي حول "دور المحامي في مكافحة الفساد ومنع غسيل الأموال "

الفئة: أخر المستجدات

إنطلقت اليوم، الأربعاء 10 أكتوبر 2018، أشغال اليوم الدراسي "دور المحامي في مكافحة الفساد ومنع غسيل الأموال " الذي تنظّمه الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بالتعاون مع الهيئة الوطنية للمحامين واللجنة التونسية للتحاليل المالية وسط حضور كبير للمحامين والقضاة التونسيين.

وقد دعا العميد شوقي الطبيب، رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، المحامين إلى لعب دور محوري للتصدّي للفساد وغسيل الأموال لأنه بات واجبا وطنيا نظرا إلى إستفحال ظاهرة الفساد التي أصبحت واقعا اجتماعيا إلى جانب تنامي مخاطر غسيل الأموال التي أخذت بدورها أبعادا خطيرة تهدّد اقتصاد البلاد وسمعتها وأمنها القومي. وشدّد العميد على ضرورة أن يكون هذا الموضوع محل نقاش وطني هادئ ورصين يستأنس بالتجارب المقارنة ويأخذ بعين الاعتبار خصوصيّة كل دولة.

ومن جانبه، أكّد عميد المحامين عامر المحرزي على الاهتمام الكبير الذي توليه المحاماة التونسية لملف مكافحة الفساد وغسيل الأموال، ما يترجم الحضور الكبير للمحامين في هذا الملتقى. وذكّر المحرزي بالدور الكبير الذي لعبه المحامون في التصدّي للفساد أيّام الديكتاتورية رغم المصاعب والتهديدات، ما يمكّنها اليوم من مواصلة لعب هذا الدور من خلال التبليغ عن شبهات الفساد استنادا الى قانون الإرهاب رغم الخيط الرفيع الذي يواجههم والمتمثّل في السرّ المهني. لذلك دعا عميد المحامين إلى طرح هذه الثنائية خلال أشغال اليوم الدراسي.

أمّا السيد لطفي حشيشة كاتب عام الجنة التونسية للتحاليل المالية التابعة للبنك المركزي فقد اعتبر انعقاد هذا الملتقى تجسيما لحرص جماعي لمعاضدة المجهودات الوطنية والدولية في مكافحة غسيل الأموال خاصة وأنّ تونس لم تتوان عن المصادقة على كل القوانين الدولية في المجال وأهمّها الاتفاقيات الدولية للأمم المتحدة وسنّ أوّل قانون لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب منذ 2003 الذي تمّ تنقيحه في 2009 ليُعوّض بعد ذلك في 2015 بالقانون الحالي المطروح أيضا للمراجعة. وبيّن حشيشة أنّ الجرائم المالية لم تعد صورة نمطية مثل الرشوة والاحتيال واختلاس المال العام بل عرفت تطورا نوعيا من حيث الأساليب والتخطيط والتنفيذ والمجالات التي شملتها إلى جانب التنظيم الهيكلي المنظّم الذي سارع بإدراجها ضمن الجريمة المنظّمة ما جعل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أمام رهانات مصيرية تتمثّل في الخطر الحقيقي على استقرارها الأمني والمالي ما يتطلّب توحيد الجهود وأخذ التدابير اللازمة للتصدي والحدّ من انتشارها وفي مقدّمتها ترسيخ منظومة وقائية تستبق وتعيق إدخال الأموال المتأتيّة من الجرائم الأصلية في الدورة


تابعونا على الفايسبوك

إصدارات

التقرير النهائي للجنة تقصي الحقائق حول الرشوة والفساد

قدمت اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق حول الفساد والرشوة، في ندوة صحفية صباح يوم الجمعة تقريرها النهائي الذي أعدته

المزيد

إتصل بالهيئة

71 شارع الطيب المهيري

1002 تونس البيلفدار، الجمهورية التونسية

الهاتف : 401 840 71 216+

الفاكس : 390 840 71 216+

البريد الإلكتروني : contact@inlucc.tn

للتبليغ عن شبهات الفساد :

plainte@inlucc.tn

2016 © الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد