الجمهورية التونسية

المستجدات

07.01.2018

بنزرت تكافح الفساد

الفئة: images_defilantes

" الحديث عن مكافحة الفساد يتطلب تذكيرا بمعطيات أهمها، الجو السياسي المشحون والحديث عن حصيلة الحكومة وما تحقق من وثيقة قرطاج، ما يجرّنا إلى حقيقة واضحة أن تونس في بداية 2018، 70 % من مشاكلها مأتاها الفساد"
بهذه الكلمات افتتح العميد شوقي الطبيب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، الندوة العلمية " بنزرت تكافح الفساد المنتظمة ببنزرت اليوم 5 جانفي 2017 بالإشتراك الهيئة الوطنية للمحامين و فرعها الجهوي ببنزرت بحضور والي الجهة السيد محمد قويدر و عدد من ممثلي الجهة بمجلس نواب الشعب.
وأشار رئيس الهيئة في كلمته الإفتتاحية للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها البلاد مثلها مثل المشاكل الأمنية باعتبار أنّ التهريب كشكل من أشكال الفساد مرتبط ارتباطا عضويا بالإرهاب.
و أبرز الطبيب أنّ في اتخاذ الإجراءات و القرارات الشجاعة من مختلف المتداخلين في الشأن الوطني العام سلطة و معارضة و مجتمع مدني و إعلام و تحريك ملف مكافحة الفساد سيدفع ببلادنا إلى شن حرب لا هوادة فيها مع بارونات الفساد و المفسدين، مبينا في هذا المجال أنّ الاتجاه الواجب سلكه من هذه الأطراف يجب أن يتجه رأسها إلى منظومة الفساد و البيئة الحاضنة له و لا يكفي الاقتصار على محاسبة و إيقاف عدد من الفاسدين، مردفا "في تفكيك منظومة الفساد و ضربها و ترسيخ مبادئ الحوكمة الرّشيدة في إداراتنا و مؤسساتنا العامة و الخاصة سيحد من انتشار الظاهرة".
وواصل العميد من خلال الصعوبات التي تواجه عمل الهيئة، خاصة فيما يتعلّق بجانب تمويلها مشيرا في هذا الباب إلى أنّ الميزانية المصادق عليها والمخصصة للهيئة لسنة 2018 قدّرت بـ 2.5 مليون دينار، والذي اعتبره لا يلبي الحدّ الأدنى من مصاريفها خاصة وأنها افتتحت 7 مكاتب جهوية ومقبلة على فتح مكاتب أخرى وتعزيز فرق عملها بتدريب محققين مختصين في مجالات عدّة في علاقة بمكافحة الفساد فضلا عن الحاجة الأكيدة لمختصين في التوقي من الفساد.
واختتم العميد بالتذكير إلى الاتجاه نحو منظومة الفساد والبيئة الحاضنة له مردفا " إنّ المواطن التونسي ليس أكثر فسادا من المواطن السويدي أو السويسري لكن هذه الدول نجحت في تفكيك منظومة الفساد وتركيز منظومات قانونية وتشريعية، تقنية وإعلامية تكرّس مبادئ الشفافية والحكومة الرّشيدة والتوقي من الفساد ".
من جانبه، أكّد رئيس الفرع الجهوي للمحامين الأستاذ توفيق بوزيان أنّ هذه التظاهرة تأتي برغبة من محامي بنزرت وتشبثهم بضرورة معاضدة جهود الهيئة على مستوى الجهة مشيرا إلى أنه وبعد الاطلاع على تقرير الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد لسنة 2016، و ما بذل امن جهد في هذا المجال، أعاد له الأمل بأنّ مكافحة الفساد و تفكيك منظومته صار ممكنا و ينذر بربح جولات.
وأكّد والي الجهة السيد محمد قويدر أنّ الولاية بدأت فعلا في مكافحة الفساد من خلال إستصدار أكثر من 200 قرارا متعلّقا باسترجاع أراض منهوبة أو أخرى بالهدم لبنايات وقع تشييدها فوق أراض غابية فضلا عن إيقاف عدد من العاملين ببعض البلديات بعد انحصرت فيهم شبهات تدليس عقود وغيرها من الإخلالات.
كما عبّر السيد قويدر استعداد الولاية لتوقيع اتفاقية تعاون وشراكة مع الهيئة على غرار الوزارات والمؤسسات العمومية راجيا أن يكون التوقيع في أقرب الآجال حتى تتوفر آليات جديدة للولاية يخوّل لها العمل على ملف مكافحة الفساد بأكثر أريحية.
هذا و تواصلت أشغال الندوة من خلال محاضرات علمية تناولت عدّة مواضيع مهمة تتعلّق بالإطار التشريعي و المؤسساتي لمكافحة الفساد، مأسسة مكافحة الفساد في الميدان القضائي، قانون حماية المبلغين و إشكاليات تطبيقه و أي دور للمجتمع المدني في مكافحة الفساد أثث فقراتها الأساتذة نادية السعدي، منصور الجربي،أنور القوصري و آمنة اليحياوي.


تابعونا على الفايسبوك

إصدارات

التقرير النهائي للجنة تقصي الحقائق حول الرشوة والفساد

قدمت اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق حول الفساد والرشوة، في ندوة صحفية صباح يوم الجمعة تقريرها النهائي الذي أعدته

المزيد

إتصل بالهيئة

71 شارع الطيب المهيري

1002 تونس البيلفدار، الجمهورية التونسية

الهاتف : 401 840 71 216+

الفاكس : 390 840 71 216+

البريد الإلكتروني : contact@inlucc.tn

للتبليغ عن شبهات الفساد :

plainte@inlucc.tn

2016 © الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد